الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
شاطر | 
 

 محاربة الاسلام للسحر والشعودة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الجوكاكي
,,,
,,,


الجنس الجنس: ذكر
عدد الرسائل عدد الرسائل: 933
العمر العمر: 51
العمل/الترفيه: استاذ/السفر/المطالعة والبحث
المدينة: مراكش
البلد البلد :
الهواية:
المزاج المزاج :
تاريخ التسجيل: 25/11/2010
نقاط نقاط: 1765
الوسام الحضور المتميز

مُساهمةموضوع: محاربة الاسلام للسحر والشعودة   الثلاثاء مارس 29, 2011 9:09 am


بسم الله الرحمان الرحيم
عرض حول : محاربة الإسلام للسحر والخرافات والشعوذة
من إعداد مجموعة الإمام الزرقاني :
× وئام أزناك × الزهراء الواحدي
× ليلى أيت الرامي × سناء نايت الحاج علي
× فاطمة الزهراء التومي.
القسم : جدع مشترك آداب 2010
ثانوية الشابي التأهيلية ـ مشرع العين ـ
تحت إشراف الأستاذ : محمد بنعيش وبتعديل منه.
الأهداف : ـ أن يكون المتعلم قادرا على :
ــ تعزيز معارفه المتعلقة بالعقيدة الإسلامية الصحيحة.
ــ تحليل نماذج من الخرافات والشعوذة في ضوء العقيدة.
ــ التمرن على استراتيجية تحضير ندوة علمية وتنفيذها.
ــ التمرن على أساليب الحوار البناء.
المحاور:
المحور الأول : تعريف السحر والشعوذة.
المحور الثاني : أدلتها من القران والسنة.
المحور الثالث : مظاهر الخرافات والشعوذة في المجتمع.
المحور الرابع : أثار الإيمان بها على الفرد والمجتمع.
المحور الخامس : حكم السحر ومتعاطيه.
المحور السادس : دوافع السحر والشعوذة.
المحور الأول : تعريف السحر والشعوذة.
ـ السحر هو عبارة عن طقوس وأساليب حركية يستعمل الساحر فيها أحيانا بعض المواد بغية إنجاز أهداف تقع خارج نطاق قوة السيطرة الحسية للإنسان الاعتيادي, وأغلب ذلك يتم من خلال الاستعانة بالجن واستحضارهم بطرق في بشاعة من الأمر كالتبول على المصحف , أو التوضؤ بالبول...أما الشعوذة فهي عبارة عن ما يسلكه بعض الناس من طلسمات وألغاز تخفى على ضعاف الإيمان كأن يأخذ بيضا يضع في بعضه مدادا ثم يطالب المريض بأن يكسر واحدة فيرى أنها عادية بعد دسه بشكل احترافي ثم يقرأ عليه كلاما يموه فيه المريض ثم يشير عليه بواحدة أو اثنتين ثم يراها المريض وقد اسودت فيقول له هذا كيد الأعداء قد استخرج....والغريب أن المريض قد يشفى لأن مرضه لا يعدو كونه نفسيا فحسب...أما فيما يتعلق بالخرافات فهي كل ما يؤمن به البعض من الخزعبلات التي تساوي شيئا في ميزان الشرع ولا العقل كتعليق التمائم والحروز, أو بعض جلود الحيوانات اعتقادا بأنها تدفع الضرر عن صاحبها...
المحور الثاني : أدلتها من القران والسنة.
فال الله تعالى :وَلَا تَدْعُ مِنْ دُونِ اللَّهِ مَا لَا يَنْفَعُكَ وَلَا يَضُرُّكَ فَإِنْ فَعَلْتَ فَإِنَّكَ إِذًا مِنَ الظَّالِمِينَ (106) وَإِنْ يَمْسَسْكَ اللَّهُ بِضُرٍّ فَلَا كَاشِفَ لَهُ إِلَّا هُوَ وَإِنْ يُرِدْكَ بِخَيْرٍ فَلَا رَادَّ لِفَضْلِهِ يُصِيبُ بِهِ مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَهُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ (107)[1]وقال أيضا:وَاتَّبَعُوا مَا تَتْلُو الشَّيَاطِينُ عَلَى مُلْكِ سُلَيْمَانَ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنْزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى يَقُولَا إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلَا تَكْفُرْ فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ وَمَا هُمْ بِضَارِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ وَيَتَعَلَّمُونَ مَا يَضُرُّهُمْ وَلَا يَنْفَعُهُمْ وَلَقَدْ عَلِمُوا لَمَنِ اشْتَرَاهُ مَا لَهُ فِي الْآَخِرَةِ مِنْ خَلَاقٍ وَلَبِئْسَ مَا شَرَوْا بِهِ أَنْفُسَهُمْ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ (102)[2] وقال عز من قائل : وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى (124)[3]وعن صفية عن بعض أزواج النبي صلى الله عليه وسلم قال : من أتى عرافا فسأله عن سيء لم تقبل له صلاة أربعين ليلة[4] . وعن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : <<إجتنبوا السبع الموبقات قالوا وما هن يارسول الله ؟ قال الشرك بالله والسحر.....>>.[5]
المحور الثالث : مظاهر الخرافات والشعوذة في المجتمع.
ـ التمسح والتبرك بالقبور والأضرحة..
ـ وضع بعض الحجب والتمائم اعتقادا بكونها تدفع الضرر.
ـ التقرب بالذبائح للسادات .
ـ وضع رؤوس بعض الحيوانات أمام المنازل لتحرسها من الحاسدين.
ـ زيارة القبب والسادات طلبا للمغفرة والتوسعة في الرزق.
ـ الذهاب إلى القبور ونبشها لاستخراج أجزاء من الكفن أو أطراف الميت لاستعمالها إما في السحر أو قصد إتمام دواء ما.
ـ استعمال البخور وهي طريقة للنقاهة تدعى بالتفسيخة.
ـ استعمال جلود الحيوانات الميتة لإعداد بعض الأدوية للمرضى..
المحور الرابع : أثار الإيمان بها على الفرد والمجتمع.
ـ تأثيرها على الفرد:
ـ الشرك بالله وهو من أكبر الكبائر.
ـ عدم الإيمان بالقضاء والقدر.
ـ عدم السيطرة على العقل وإعماله في حل المشاكل.
ـ الاعتقاد بأن الساحر أو المشعوذ وسيط بين العبد وربه.
ـ تأثيرها على المجتمع.
ـ أصبحت نسب المثقفين الوافدين على أبواب المشعوذين أكبر من نسب الجاهلين.
ـ اتخاذ الدين والطب النبوي ستارا لهذا الدجل.
ـ فتح العديد من الفضائيات للعلاج بالدجل.
ـ اختلاط الحلال بالحرام والشرعي بغير الشرعي.
ـ استغلال أمراض الناس المستعصية لجمع المال وتحقيق الكسب المادي.
المحور الخامس : حكم السحر ومتعاطيه.
لقد وقف الاسلام موقفا واضحا من السحر والشعوذة, حيث اعتبر أن السحر من أكبر الكبائر التي توجب لصاحبها الخلود في نار جهنم والعياذ بالله, وذكر في الحديث مباشرة بعد الشرك بالله تعالى...وما أسباب ذلك إلا الجهل بدين الإسلام وأحكامه ومراميه العظمى...والسحر شيء حقيقي لا ينكره إلا من جهل الواقع قبل أن يجهل الشرع, وما يعتقده الناس من خطورة السحر وأن يؤذي...فهذا صحيح ولكن بعد الإرادة والمشيئة الإلهيتين فما شاء الله كان ومالم يشأ لم يكن, قال تعالى : وَاتَّبَعُوا مَا تَتْلُو الشَّيَاطِينُ عَلَى مُلْكِ سُلَيْمَانَ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنْزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى يَقُولَا إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلَا تَكْفُرْ فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ وَمَا هُمْ بِضَارِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ وَيَتَعَلَّمُونَ مَا يَضُرُّهُمْ وَلَا يَنْفَعُهُمْ وَلَقَدْ عَلِمُوا لَمَنِ اشْتَرَاهُ مَا لَهُ فِي الْآَخِرَةِ مِنْ خَلَاقٍ وَلَبِئْسَ مَا شَرَوْا بِهِ أَنْفُسَهُمْ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ (102)[6] وقال في موضع آخر : فَلَمَّا أَلْقَوْا قَالَ مُوسَى مَا جِئْتُمْ بِهِ السِّحْرُ إِنَّ اللَّهَ سَيُبْطِلُهُ إِنَّ اللَّهَ لَا يُصْلِحُ عَمَلَ الْمُفْسِدِينَ (81)[7] واعتبر الله تعالى الساحر مفسدة وتوعد في كتابه بأنه سيبطل أعماله كما في قوله : وَأَلْقِ مَا فِي يَمِينِكَ تَلْقَفْ مَا صَنَعُوا إِنَّمَا صَنَعُوا كَيْدُ سَاحِرٍ وَلَا يُفْلِحُ السَّاحِرُ حَيْثُ أَتَى (69)[8] وحكم الساحر أنه ينظر في عمله فإن كان ما يأتيه من الأعمال أو ما يقوله من الأقوال يكفر به فإنه يقتل , لقوله صلى الله عليه وسلم : << حد الساحر ضربة بالسيف>>[9],
وإن كان ما يفعله أو يقوله ليس فيه كفر فإنه يعزر ويستتاب. فإن تاب وإلا قتل, لأنه لا يخلوا مما يكفربه....[10] وفي الحديث عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : << من أتى كاهنا أو عرافا فصدقه بما يقول فقد كفر بما أنزل على محمد صلى الله عليه وسلم>>[11]
المحور السادس : دوافع السحر والشعوذة.
إن من دوافع السحر حب التسلط والعظمة, والانتصار وهو ما فعله فرعون حينما كان يستعين بالسحرة من بني إسرائيل فأبطل الله سحره ودجل قومه من خلال المعجزة التي جاء بها موسى عليه السلام لأنه من حكمة الله تعالى أن أرسل لك نبي بمعجزة من جنس ما اشتهر به قومه ليحق الحق لذلك كان أول من آمن لموسى هم السحرة أنفسهم , لا يظن البعض بأن هذا الأمر هو حديث خارج عن نطاق التاريخ فقد ثبت بإحصاء علمي أنه يعيش اليوم زهاء ثلاثين مليون ساحر في بلاد أوربا. وما يقاربها في بلاد أمريكا....
وبالإضافة إلى ذلك فإن من أهم دوافع اللجوء إلى السحرة أيضا الخواء الروحي, والظمأ القلبي, فيلبس عليهم الحق بلباس الباطل. والشقاء بثوب السعادة, وهم في الحقيقة كالمستجير من الرمضاء بالنار, فيلجؤون إلى السحرة يريدون السعة فيقعون في الضيق, يريدون السعادة فيقعون في الشقاء, يريدون الأنس فيقعون في الغربة الشديدة, يريدون العافية فيزدادون ألما وسقما وعذابا أليما, ولعذاب الآخرة أشد وأنكى وأخزى لو كانوا يعلمون...
خاتمة:
إن الذي خلق القلوب جعل غذاءها ذكره سبحانه. وجعل دواءها كلامه, واللجوء والفراغ والتجرد لعبادته عز وجل, فمن طلب دواء غير ذلك فهو يزداد من الأسقام كثيرا , ويتداوى بالداء يظن أنه بهذا يحصل الدواء, ولا يقف على حقيقة قوله تعالى : الَّذِينَ آَمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ (28)[12]
فاللهم يا رب الفلق اكفنا شر ما خلقت, واكفنا شر ما ذرأت وبرأت ومن كل شر ذي شر ومن شر ما أنزلت, ومن شر ما كان في الارض وما يخرج منها وما ينزل من السماء وما يعرج فيها, وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا والحمد لله رب العالمين.

[1] ـ سورة يونس الآية :106ـ 107.

[2] ـ سورة البقرة الآية : 102.

[3] ـ سورة طه الآية : 124.

[4] ـ أخرجه الإمام مسلم ح : 2230.

[5] ـ أخرجه البخاري : ح : 5322.

[6] ـ سورة البقرة الآية :102.

[7] ـ سورة يونس الآية 81.

[8] ـ سورة طه الآية : 69.

[9] ـ رواه الترمذي موقوفا وقال بالعمل به مالك والشافعي وأحمد.

[10] ـ منهاج المسلم لأبي بكر جابر الجزائري ص : 424.

[11] ـ مسند أحمد ح : 9171.

[12] ـ سورة الرعد الآية : 27.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد المراح
Admin
Admin


الجنس الجنس: ذكر
عدد الرسائل عدد الرسائل: 12371
العمر العمر: 35
العمل/الترفيه: أستاد التعليم الإبتدائي
المدينة: أكادير-العمل:اقليم اشتوكة أيت باها-
البلد البلد :
الهواية:
المزاج المزاج :
تاريخ التسجيل: 19/07/2008
نقاط نقاط: 19292
الوسام الادارة

مُساهمةموضوع: رد: محاربة الاسلام للسحر والشعودة   الثلاثاء مارس 29, 2011 9:08 pm

gfgg




المرجو الانضمام لجروبنا على الفيس بوك

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.lmansour.net
الجوكاكي
,,,
,,,


الجنس الجنس: ذكر
عدد الرسائل عدد الرسائل: 933
العمر العمر: 51
العمل/الترفيه: استاذ/السفر/المطالعة والبحث
المدينة: مراكش
البلد البلد :
الهواية:
المزاج المزاج :
تاريخ التسجيل: 25/11/2010
نقاط نقاط: 1765
الوسام الحضور المتميز

مُساهمةموضوع: رد: محاربة الاسلام للسحر والشعودة   الثلاثاء مارس 29, 2011 10:39 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
abdou_ame
منصوري مميز
منصوري مميز


الجنس الجنس: ذكر
عدد الرسائل عدد الرسائل: 198
العمر العمر: 53
العمل/الترفيه: directeur
المدينة: fes
البلد البلد :
الهواية:
تاريخ التسجيل: 26/05/2010
نقاط نقاط: 198
الوسام الحضور المتميز

مُساهمةموضوع: رد: محاربة الاسلام للسحر والشعودة   الأربعاء مارس 30, 2011 1:21 am

نقول نحن المغاربة في المغرب لاتستغرب وقس على ذلك
أصل الداء هم المتأسلمون المشهد الإسلامي اصبح يتماشى والخطاب الشعبوي في طرحه وتحليله
في غياب ضوابط شفافة تبقى الإعتباطية سيدة الموقف
وفقكم الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

محاربة الاسلام للسحر والشعودة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

 مواضيع مماثلة

-
» تحديث الصفحة ماهو النكاح في الاسلام ؟

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 ::  :: -